الاخبار العاجلةمنوعات

مؤتمر ألرئيس ألامريكي جوبايدن مع ألرئيس ألاسرائيلي ررؤوفين ريفلين

جوبايدن يوافق على تعزيز العلاقات بين الولايات المتحدة واسرائيل

ألرئيس ألامريكي جو بايدن يوافق على أستقبال

ألرئيس الإسرائيلي رؤوفين ريفلين

, وبعد أنتشار ألمؤتمر ألذي

قام به ألرئيس ألامريكي جوبايدن

,مع ألرئيس الإسرائيلي ررؤوفين ريفلين,

هذة ماقاله جوبايدن في ألمؤتمر :

جوبايدن

سعدةُ بلقائك وأشكرك على ألتزامك في تقوية

ألعلاقة بين ألولايات ألمتحدة ألأمريكية وأسرائيل

وأني رئيس أمريكي ألتزامي تجاه أسرائيل هو

ألتزام كلحديد ,وكما أقول أذا لم يكن لذينا هذه ألعلاقة ,

فيجب علينا أختراعها , وقال أيضآ نحن ملتزمون تجاه ألدفاع

عن أسرائيل عن نفسها وسوف نناقش سلسلة من

ألتحديات بما في ذالك أيران , وقال أيضآ ,

أيران لن تحصل أبدآ على ألسلاح ألنووي ,

تحت نظري , وأصدرت توجيهات لتنفيذ هجمات ,

ضد مواقع تستخدمها مليشيات مدعومة من أيران,

ومسؤلة عن ألهجمات ألاخيرة ضد ألجنود ألامريكيين

في ألعراق , ولذي ألصلاحيات على موجب ,

ألمادة ألثانية وخاصة’ هائلاء ألذين يترددون

في ألكونقرس في ألاقرار بذالك ,

أود أن اكون واضحآ , أنا وفريقي

نعمل بشكل وثيق مع ألحكومة ألاسرائيلية

ألتي ستلمت مهامها في وقت مبكر

من هذة ألشهر , أتطلع ألى أستظافة

رئيس ألوزراء نفتلي بينت في

ألبيت ألابيض ونعمل على تعزيز ألعلاقات

بين أسرائيل ودول ألشرق ألاوسط

وأفريقية أيضآ , ونحن نتطلع ألى ألبناء

مجموعة للسلام والأستقرار ,

وقال أيضا أن ألولايات المتحدة

وأسرائيل سوف تواصل ألعمل ,

من أجل ألأستقرار والسلام ,

في ألمنطقة .

وقال ألرئيس ألإسرائيلي ررؤوفين ريفلين:

بلنسبة ألى ألاسرائيليين سبعة سنوات تكفي ,

وبلنسبة ألى ألامريكيين

فترة ألثمن سنوات فهي ربما قد تكون كثيرا ,

وأن يكون ألأنسان رئيس فهو شيء جيد,

وقال للرئيس جوبايدن لقدج كنت

ولاتزال شخص رائع ,

ولقد بذلت كل ما أستطيع

وأفضل ماأستطيع ,

وأضاف أيضآ أنا أشعر بسعادة

غامرا أن أكون متواجد مرة أخرا في

ألبيت ألابيض وألتقيق رئيس

للولايات ألمتحدة ألامريكية

وقال أيضآ أسرائيل ليس لذيها صديق

أقوة وأعضم من ألولايات ألمتحدة ألامريكية

والروابط بين ألشعب ألاسرائيلي

والشعب ألامريكي تستند على

أدراك والتفهم لأننا نشترك في قيم

ألديمقراطية و أليبرالية

ولذالك وفقآ لي ألصداقة ألحقيقية

يمكننا أن نناقش أحيانآ قضاية

نتفق على أن نختلف بشئن بعض ألقضاية .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى